ما مدى خطورة الاكزيما على الجلد وأهم أسبابها وعلاجها وطرق الوقاية منها

الأكزيما تعتبر من أهم الأمراض الجلديه التي تصيب جلد الانسان والتي يصاحبها التهاب مع احمرار وحكه في الجلد من الممكن ان تكون مصحوبه بتشققات في الجلد وخشونه وقرحه، قد تحدث بثور في بعض الأحيان.

كلمة “الأكزيما”  تعبر أيضًا على وجه التحديد عن التهاب الجلد التأتبي (atopic) ، وهو أكثر أنواع الأكزيما شيوعًا

وهو يشير إلى مجموعة من الأمراض التي تنطوي على الجهاز المناعي ، بما في ذلك التهاب الجلد التأتبي والربو وحمى القش.

الكثير من الأشخاص يعانون من الإكزيما المزمنة. وهذه الظاهرة شائعة جدا لدى الأطفال، لكنها تزول وتختفي، غالبا، قبل بلوغهم سن المدرسة (5 – 6 سنوات).

بعض الناس يمكنهم الشفاء منها في حين ان البعض الآخر سوف يستمر في الحصول عليها طوال فتره البلوغ

الاكزيما من الأمراض الجلديه الغير معديه، ولكن احمرار الجلد والتهابه يُخيف الكثيرين ويدفعهم للاشمئزاز من المصابين بهذا المرض.

* الاعراض التي تصاحب مريض الاكزيما :

  • يتشكل الطفح في كثير من الأحيان في تجاعيد المرفقين أو الركبتين ويكون في البدايه علي هيئه احمرار مع التهاب وحكه شديده
  • الجلد في المناطق التي يظهر فيها الطفح الجلدي  يصبح جافا جدا وقد يصبح أفتح أو أغمق ، أو يزداد سمكًا
  • قد تظهر نتوءات صغيرة وتسرب السوائل إذا كنت تخدشها
  • غالباً ما يصاب الأطفال بالطفح الجلدي على فروة رأسهم  وعلي الوجه يمكن أن تصاب جلدك إذا خدشته

تختلف الأعراض حسب عمر الشخص المصاب بالإكزيما ، لكنها غالبًا ما تتضمن بقع متقشرة من الجلد.

   * أسباب وعوامل ظهور الاكزيما:

تحدث الاكزيما عندما يضعف حاجز بشرتك الطبيعي .  هذا يعني أن بشرتك أقل قدرة على حمايتك من المهيجات والمواد المثيرة للحساسية.  من المحتمل أن يكون سبب التهاب الجلد مجموعة من العوامل مثل :

  • الجينات (عوامل وراثيه)
  • جفاف الجلد لفتره طويله
  • مشكلة في جهاز المناعة
  • عوامل بيئيه مثل الدخان
  • من الممكن أن تؤدي بعض الأطعمة إلى ظهور الأعراض ، مثل المكسرات ومنتجات الألبان.

  * طرق العلاج من الاكزيما:

يمكن أن تساعد علاجات الأكزيما على تخفيف الأعراض.  لا يوجد علاج ،ولكن العديد من الأطفال يجدون أن أعراضهم تتحسن بشكل طبيعي مع تقدمهم في السن.

العلاجات الرئيسية للأكزيما هي:

١-المرطبات :

هي علاجات مرطبة تطبق مباشرة على الجلد لتقليل فقد الماء وتغطيته بغشاء واقي.

غالبًا ما تستخدم للمساعدة في إدارة الأمراض الجلدية الجافة أو المتقشرة ، مثل الأكزيما التأتبية.

بالإضافة إلى جعل البشرة تشعر بأنها أقل جفافًا ، فقد يكون لها أيضًا دور معتدل مضاد للالتهابات ويمكن أن تساعد في تقليل عدد حالات التفجر التي لديك.

٢-مضادات الهيستامين:

مضادات الهيستامين هي نوع من الأدوية التي تمنع تأثيرات أي مادة في الدم تسمى الهستامين.

يمكن أن تساعد في تخفيف الحكة المرتبطة بالاكزيما

يمكن أن تكون إما مهدئة ، والتي تسبب النعاس ، أو غير مهدئة.

إذا كنت تعاني من حكة شديدة ، فقد يقترح الطبيب تجربة مضادات الهيستامين غير المهدئة.

إذا أثرت الحكة أثناء التورم على نومك ، فقد يقترح الطبيب تناول مضادات الهيستامين المهدئة.

يمكن أن تسبب مضادات الهيستامين المخدرة النعاس في اليوم التالي ، لذلك قد يكون من المفيد إعلام مدرسة طفلك بأنها قد لا تكون في حالة تأهب كالمعتاد.

٣-الضمادات أو الكمادات البارده علي مكان الاصابه لتقليل من الالم

٤-العلاج بالضوء – الأشعة فوق البنفسجية (UV) التي تقلل الالتهاب

٥-أقراص مثبطة للمناعة – لقمع نظام المناعة لديك ، مثل الآزويثوبرين والسيكلوسبورين والميثوتريكسيت

٦-alitretinoin :دواء لعلاج الأكزيما الشديدة التي تؤثر على أيدي البالغين

٧-dupilumab :دواء للبالغين الذين يعانون من الأكزيما المتوسطة إلى الشديدة التي يمكن تجربتها عندما لم تنجح العلاجات الأخرى

٨-الستيرويدات القشرية الموضعية:

إذا كانت بشرتك مؤلمة ومُلتهبة ، فقد يصف لك الطبيب كورتيكوستيرويد موضعي (يطبق مباشرة على بشرتك) ، مما قد يقلل الالتهاب في غضون بضعة أيام

عند استخدام كورتيكوستيرويد موضعي:

ضع المرطبات أولاً وانتظر حوالي 30 دقيقة حتى تبلل المرطبات جلدك ، أو ضع الكورتيكوستيرويد في وقت مختلف من اليوم (مثل في الليل)

ضع الكمية الموصى بها من الستيرويدات الموضعية على المنطقة المصابة
استمر في استخدامه حتى 48 ساعة بعد تنظيف التوهج حتى تتم معالجة الالتهاب تحت سطح الجلد
في بعض الأحيان ، قد يقترح طبيبك استخدام كورتيكوستيرويد موضعي أقل تواترا ،

٩-العلاجات التكميلية(الاعشاب):

قد يجد بعض الأشخاص علاجات تكميلية مثل العلاجات العشبية مفيدة في علاج الأكزيما ، ولكن لا يوجد دليل يذكر لإثبات أن هذه العلاجات فعالة.

١٠-اذا وجد أن الاكزيما مصحوبه بتلوث التهابي مكان الحكه في هذه الحاله انت بحاجه الي مضاد حيوي.

   * طرق الوقايه من الأكزيما :

بالإضافة إلى العلاجات المذكورة ، هناك أشياء يمكنك القيام بها بنفسك للمساعدة في تخفيف الأعراض ومنع المزيد من المشاكل.

  •  التخفيف من الأضرار الناجمة عن الخدش

الأكزيما غالبًا ما تكون  مصحوبه بحكة ، وقد يكون من المغري جدًا خدش المناطق المصابة من الجلد.

لكن الخدش عادة ما يؤدي إلى تلف الجلد ، والذي يمكن أن يسبب بحد ذاته حدوث المزيد من الأكزيما.

يتدفق الجلد أخيرًا إلى مناطق جلدية نتيجة للخدش المزمن.

يؤدي الخدش العميق أيضًا إلى حدوث نزيف ويزيد من خطر إصابة جلدك أو ندباته.

حاول تقليل الخدش كلما أمكن ذلك.  يمكنك محاولة فرك جلدك بلطف بأصابعك بدلاً من ذلك.

إذا كان طفلك يعاني من الأكزيما التأتبية ، فإن القفازات المضادة للخدش قد تمنعه ​​من خدش جلده.

حافظ على أظافرك قصيرة ونظيفة لتقليل الأضرار التي لحقت الجلد من الخدش غير المقصود.

حافظ على بشرتك مغطاة بالملابس الخفيفة لتقليل الأضرار الناجمة عن الخدش المعتاد.

  • التغييرات الغذائية :

بعض الأطعمة ، مثل البيض وحليب الأبقار ، يمكن أن تسبب أعراض الأكزيما.لكن لا ينبغي عليك إجراء تغييرات كبيرة في نظامك الغذائي دون التحدث إلى طبيب عام.

  • تجنب أي من المحفزات التي كانت سبب في تعرضك للأكزيما.. فمثلا :

** إذا كانت بعض الأقمشة تهيج جلدك ، فتجنب ارتدائها وتلتصق بالملابس الناعمة أو المنسوجة أو المواد الطبيعية مثل القطن

**إذا كانت الحرارة تزيد من حدة الإكزيما ، فاحفظ الغرف في منزلك باردة ، خاصة غرفة النوم

**تجنب استخدام الصابون أو المنظفات التي قد تؤثر على بشرتك – استخدم بدائل الصابون بدلاً من ذلك..

السابق
ما هي أعراض الاكتئاب ؟ || كيف تعرف أنك تعاني من الاكتئاب؟
التالي
البواسير : انواعها وعلاجها والتشخيص