الأمراض

ماهو فيروس كورونا الجديد وما هى طرق الوقاية واعراضه

اتسع نطاق رقعة تفشى فيروس كورونا أو ما يعرف ب “19-COVID “ليصل إلى 162 دولة ليُصيب 200 ألف حول العالم .

ولكن ما هذا الفيروس ؟وما مصدره ؟وما سبب  انتشاره كهكذا ؟

يُعد ” corona virus” أو فيروس كورونا أو “الفيروس التاجى” أو ما يعرف ب “COVID_19”

واحداً من ضمن عائلة كبيرة من الفيروسات التى من الممكن أن تصيب الحيوانات والبشر على السواء.

حيث تُسبب أمراض الجهاز التنفسى التى تتراوح  ما بين نزلات البرد الطفيفة إلى الإلتهاب الرئوى الشديد.

فهو من ضمن مجموعة الفيروسات المغلقة التى تتكون من single strand من ال RNA.

وأطلق عليه اسم كورونا نظرا لظهوره تحت الميكرسكوب على شكل تاج “crown.”

فأول ظهور لفيروس كورونا كان سنة 1960 وحين ذاك صُنفت على إنها تصيب المرضى الذين يعانون من نزلات البرد.

وأول مجموعة من فيروسات كورونا التى انتقلت من الحيوانات للبشر نتيجة لحدوث طفرة داخلها كانت فى الفترة ما بين  2002-2003 ووقتها تسببت هذة السلالة فى حدوث ما يعرف بمرض سارس “المتلازمة التنفسية الحادة” “SARS”.

وفى عام 2012 فى الشرق الأوسط ظهرت سلالة أخرى تسببت فى حدوث ما يعرف ب”متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ” “MERS” وكان السبب هو انتقالها من مصدر حيوانى كالجمال إلى الإنسان .

وفى يوليو 2015 أُبلغ عن حالات الإصابة بيه فى أكتر من ٢١ دولة .

وها هنا نحن2020 تهاجمنا سلالة آخرى من عائلة كورونا معلنةً حدة انتشارها لتسجل أعلى معدلات الإصابة والإنتشار حول العالم فى أكثر من 162دولة.

يصيب كورونا أساساً الجهاز التنفسى والجزء العلوى من الجهاز الهضمي للثدييات والطيور ولذلك

يُرجح أكتر أن منبع العدوى التى انتشرت هو مصدر حيوانى !!!

حيث تؤكد بعض الأقاويل أن سبب انتشار تلك الفيروسات هو تناولهم” شوربة الخفافيش” فى مدينة ووهان بالصين.

فمن الممكن أن تنتقل تلك السلالات من الحيوانات إلى البشر كما حدث.

 حيث أن كورونا فصيلة كبيرة من الفيروسات وفى هذة الفصيلة خمس أو ست سلالات تصيب البشر .

وأعراض فيروس كورونا  بيمتد طيفها من نزلة برد عادية “عطس_ كحة_ سعال _إرتفاع فى درجة الحرارة _ضيق فى التنفس _سيلان الأنف_صعوبة فى التنفس “

إلى أن تكون أشد خطرة فمن الممكن أن تؤدى إلى التهاب رئوى حاد أو أن تصل إلى فشل فى الجهاز التنفسى أو فشل فى بعض وظائف الأعضاء مثل الفشل الكلوي .

ولكن ما هى الفئة الأكثر إصابة ً بالفيروس ؟

فالفيروس يكون تأثيره أقوى وخاصةً للأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة، أو مرضى السكر

وكبار السن ؛حيث مناعة الجسم لديهم غير كافية وغير قادرة على مواجهة تلك الفيروس .

وكذلك يكون له تاثيراً على النساء الحوامل ؛ لطبيعة مناعة المرأة التى تقل أثناء فترة الحمل .

وهنا يأتى السؤال الأشهر وهو كيفية تقوية جهازنا المناعى لمقاومة الفيروسات ؟

حيث يُعد جهاز المناعة هو الجهاز المسؤل عن حماية الجسم ضد الكائنات الدقيقة التى تحاول التسلل إليه

وكلما كان قادراً على مقاومة تلك الكائنات ومهاجمتها ؛كلما قلت فرصة الإصابة بالأمراض.

فهناك عدة نصائح هامة لتقوية الجهاز المناعى ضد الفيروسات عامةً وليس فيروس كورونا

بحسب وهى :-

1-إتباع نظام غذاء صحى

حيث يحتاج جهاز المناعة ليكون قادراً على مكافحة الفيرسات إلى إتباع نظام غذائى صحى ومتوازن بحيث يشمل الأغذية التى تحتوى على فيتامين “سى ” المتواجد فى بعض الأكلات كالفلفل الرومى ،والفواكه كالفراولة والجوافة،والبرتقال ، واليوسفى .

وتناول الأغذية التى  تحتوى أيضاً على فيتامين “أ”  كالجزر ،والبطاطا ،والطماطم.

2-النوم لفترات كافية

حيث يجب الحصول على قسط كاف من النوم حيث تتراوح عدد ساعات النوم اليومية من 7إلى 8 ساعات يومياً.

وذلك لأن النوم يحفز الجسم على إنتاج السيتوكينات والبروتينات التى تحميه من العدوى والإلتهاب.

3-ممارسة الرياضة

حيث يجب ممارسة الرياضة بشكل يومى لمدة لا تقل  عن 30 دقيقة وذلك لأن التمارين الرياضية تساعد

على تنشيط الدورة الدموية مما يحفز إنتاج عدد كبير من كرات الدم البيضاء ؛ فيقلل فرص الإصابة

بالأمراض الفيروسية.

4- الإقلاع عن التدخين

حيث يٌعتبر التدخين من العادات الخاطئة التى تزيد من فرص الإصابة بكورونا ؛ وذلك لأن فيروس كورونا

فى الأساس مرض يصيب الجهاز التنفسى كما أن التبغ يحتوى على العديد من المواد الكيميائية

التى تتراكم فى الحويصلات الهوائية؛مما يزيد فرص الإصابة بالإلتهاب الرئوى أو الربو.

5-التقليل من الكحوليات والمشروبات المنبه

حيث أن تناول المشروبات الغنية بالكافيين بشكل مناسب ومعتدل لا يسبب أضراراً صحية إلا إن الإفراط

فيها قد يلحق الضرر بالجهاز المناعى ويجعله غير قادر على مواجهة الفيروسات .

أما المشروبات الكحولية فتناولها من الأ ساس عادة خاطئة لأنها تقوم بتعطيل وظائف الميكروبات

المعوية؛التى تساعدالجسم على القيام بوظائفه الحيوية؛حيث يتسبب الكحول فى وجود خلل

بين البكتريا الجيدة والبكتريا الضارة التى تتواجد فى الأمعاء؛ وذلك يجب الإمتناع عن تناولها

واستبدالها بالمشروبات المفيدة .

6-تجنب الإجهاد

حيث أن التعرض المستمر للإجهاد الجسدى يؤدى إلى إرتفاع هرمون الكورتيزول؛الذى يزيد من فرصة إصابة الجسم بالإتهابات نتيجة لتراجع قدرة مقاومة الجسم على مكافحة الفيروسات .

ولكن بعد كم يوم تظهر أعراض كورونا ؟

تتراوح فترة حضانة الفيروس “وهى الفترة التى تمتد بين إلتقاط الفيروس وبداية ظهور الأعراض”فى معظم

التقديرات من (1-14) يوماً والأكثر شيوعاً حوالى 5 أيام.

و ما هى كيفية الإصابة بتلك الفيروس وكيفية حماية أنفسنا  ؟

ينتشر الفيروس بين الناس عادةً من خلال السعال أو العطس ،أو ملامسة شخص لشخص مصاب ،

أو لمس سطح مصاب ثم لمس الأنف أو الفم أو العينين حيث طبقاً لآخر إحصائيات هو أن بإمكان الفيروس

أن يبقى فى الهواء لمدة 3 ساعات وعلى الأسطح لمدة ثلاثة أيام طبقاٌ لما نشرته شبكة فوكس نيوز الإخبارية .

ولحماية انفسنا والمحيطين بنا يجب علينا إتباع الآتى :-

 إتباع ممارسة عادات النظافة الشخصية الأساسية:-

كغسل اليدين بشكل متكرر، وشرب السوائل بكثرة ،وتغطية الأنف عند السعال أو العطس

ولبس الكمامات ،وتطهير الأيدى بإستمرار بالكحول وإلتزامك منزلك إذا كنت تعانى من أى نزلة برد إلى إن تتعافى.

ونتفادى الإقتراب من أى شخص تظهر عليه أعراض الأمراض التنفسية كالسعال والعطس .

ونتجنب الإتصال المباشر والقريب بالحيوانات الحية أو الميتة

وطهى أى منتجات حيوانية مثل الألبان واللحوم وغيرها جيداً.

وفى حالة الإصابة بحمى عليك بإستشارة  الطبيب للإطمئنان.

وللأسف لا يوجد علاج بعد وهذا ما يبحث فيه العالم ويتنافس فيه لانتاج لقاحات فعالة .

فالمضادات الحيوية لا تفيد فى تلك الحالة نظراً لأنها مجموعة من الفيروسات وليست بكتيريا .

فالعلاج القائم إلى الأن هو ما يعرف بال  “supportive care ” محاولةً لعلاج كل الأعراض التى ذُكرت،

وتوفير الرعاية الصحية ومساعدة المريض على الشعور بالراحة بشكل أكبر .

وإذا كنت قد سافرت إلى دولة آخرى خلال  تلك الأسابيع الماضية وكنت تعانى من أحد تلك الأعراض

فعليك بالرعاية الطبية على الفور فإتصل بالطبيب أو بغرفة الطوارى واشرح لهم تلك الأعراض

وأخبرهم بمكان سفرك واتبع جميع الارشادات لحماية نفسك وكل من تحبهم .

فعلى الجميع نشر الوعى، و الثقافة ،وكيفية التعامل ،وإتباع جميع الإرشادات والإلتزام بيها

والمكوث فى المنازل والابتعاد عن الزحام قدر المستطاع  فحفظ الله بلادنا وحفظنا وعافانا الله

وإياكم جميعاً. 

ولقراءة المزيد عن الموضوع اليك المصادر :

https://www.webmd.com/lung/coronavirus

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/32150360/

السابق
الربو : حساسية الصدر كل ماتحتاج معرفته عنه أعراضه وطرق العلاج
التالي
النقرس : اسبابه و أعراضه وطرق العلاج