حرقة المعدة

كثير من الناس عند تناول وجبة دسمة أو حارة تشعر بألم فى منطقة الصدر ويكون مصاحب بإحساس بالإحتراق ويطلق عليه البعض “حموضة المعدة” أو “حرقة المعدة”، لكن لنأخذ الموضوع تفصيليًا ونتعرف على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

حمض المعدة

تقوم المعدة بإفراز حمض لتساعد فى هضم الطعام بشكل طبيعي وتمتلك خلايا خاصة تقوم بحمايتها من تأثير هذا الحمض على جدارها والتى لا توجد فى المرىء “تلك الأنبوب التى تصل الفم بالمعدة” لذا إذا ارتجع هذا الحمض فى المرىء فإنه يتسبب فى حدوث هذا الألم.

 

 الأسباب التى تؤدى إلى زيادة إفراز هذا الحمض:

  • الأطعمة الحارة
  • التوتر
  • تناول الكافيين أو القهوة
  • تناول المشروبات الكحولية
  • تناول الأطعمة الحمضية مثل الطماطم والكاتشب
  • تناول الشوكولاتة
  • بعض الأدوية مثل الأسبرين Asprin و Ibuprofen

وهناك بعض العوامل التى تؤدى إلى ارتخاء العضلات التى تفضل بين المعدة والمرىء ومن ثمّ تساعد على ارتجاع الحمض مثل:

  • التدخين
  • تناول أطعمة تحتوى على كمية كبيرة من الدهون
  • الحمل
  • السمنة

وهنا يشعر الشخص بإحساس ألم فى صدره خلف عظمة القص ويكون مصحوب بإحساس بالاحتراق ويزداد بعد تناول الطعام أو عندما ترقد أو تنام مباشرة، وأيضًا الإحساس بطعم مرارة فى الفم

إذا شعرت بضيق شديد فى الصدر مع ألم فى الذراع وصعوبة فى التنفس، يجب على الفور التوجه للطبيب حيث قد تتشابه أعراض حرقة المعده مع النوبة القلبية

العلاج:

  • مضادات الحموضة: وهى تعادل تأثير الحمض فتقلل من تلك الأعراض ومنها أملاح الماغنيسيوم والألومنيوم.
  • الأدوية التى توقف عمل مستقبلات الهيستامين داخل المعدة ومن ثم يقل إفراز الحمض مع ملاحظة أن عمل هذه الأدوية ليس بنفس سرعة “مضادات الحموضة” لكن مفعولها يستمر فترة أطول ومنها Cimitidine & Ranitidine
  • الأدوية التى تثبط عمل مضخة البروتون، مثل لانسوبرازول (بريفاسيد)، وأوميبرازول والتي تقلِّل أيضًا الأحماض في المعدة.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول أى دواء للوصول إلى أفضل النتائج، ودمتم أصحاء.

السابق
النقرس : اسبابه و أعراضه وطرق العلاج
التالي
علاج فيروس سى