الأمراض

مرض كرون: أسبابه وأعراضه والتشخيص وطرق العلاج

يعاني بعض الأشخاص في العقد الثالث من العمر من مرض كرون, ونظرا لأنه قد يعاني الكثير من الأشخاص ببعض الأمراض التي تتمثل في الجهاز الهضمي .

قد يعرف الشخص ماهي هذه الأمراض من خلال متابعته للأعراض أو من خلال التشخيص والمتابعة المستمرة.

وقد لا يعرف السبب مثل حاله مرض كرون نتيجة لعدم وضوح الأسباب حتي الان بين العلماء .

ما هو مرض كرون وماهي نشأته ؟

يعتبر مرض كرون من أمراض الجهاز الهضمي التي تتسبب في وجود إلتهابات داخله بدءا من الفم وحتي فتحة الشرج.

وينتقل هذا الإلتهاب الحاد والمزمن داخل جدران أعضاء الجهاز الهضمي متسببا في تفشي وإنتشار المرض.

كما يحدث تحول للخلايا من طبيعية غير مصابة إلي مريضة وملتهبة بسبب المرض.

وقد تكون هذه الإلتهابات طفيفة ويتم الشفاء منها بسرعة أو تعمل علي حدوث مضاعفات للشخص في الأمعاء

بالإضافة للقئ والوهن وأعراض أخري متمثلة في ألم في البطن وغيرها.

ما هي أسباب حدوث مرض كرون؟

يعتبر مرض كرون من تلك الأمراض التي لا تكن أسبابه واضحة جليا للعلماء.

حيث يعتبرون سوء التغذية والمشاكل النفسية عاملان مهمان ولكن ليس بالضرورة الكافية لحدوث المرض.

وبالتالي كل ما قد يقال عن أسباب المرض في الوقت الحالي هي إفتراضات وعوامل مسببة ومساعده مثل:

• وجود جرثومة في المعدة أو نوع معين من البكتريا المعوية (MAP) تلك التي تصيب الأبقار

وبالتالي يتم الدفاع عن الجسم من خلال الجهاز المناعي مسببا من ذلك الدفاع بعض الأعراض كإلتهاب في بطانة الأمعاء .

والسبب الذي جعل العلماء يشكون في تلك الجرثومة المعوية, هو وجودها عند فحص كل مصاب من مرض كرون .

• بعض العوامل الوراثة, حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض لهؤلاء الذين يتواجد مرض كرون عند أقربائهم

حيث بالفحص الجيني تواجد لديهم حدوث طفرات في الجين المتسبب في المرض والمعروف بإسم NOD2 / CARD15 .

قد تتسبب بعض العوامل أيضا في هذا مرض كورن :

• التغذية, تلك التي تحتوي علي دهون كثيرة خاصة عند سكان القطب الجنوبي عن غيرهم من سكان بعض المناطق الأخري.

• التدخين, إن التدخين يعتبر من العوامل الرئيسية في الكثير من الأمراض, إلا أنه يتشكل هنا أيضا في مرض كرون من العوامل المسببة له.

• عوامل السن, حيث ينتشر بين الأعمار التي في العقد الثاني والثالث من 20-30 سنة, يزداد إنتشار المرض بينهم بشكل ملحوظ عن غيرهم.

• نوع البشرة والعرق, حيث يكن المرض أكثر إنتشارا بين أصحاب البشرة البيضاء عن غيرهم.

• العوامل الوراثية, حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض بتواجده بين أفراد العائلة حيث يتوارث بينهم ولكنه عامل مسبب وقد لا يحدث.

• بعض الأدوية قد تتسبب في حدوث المرض بعد الدراسة وجد أن دواء إيسوتريتينوين قد يتسبب في حدوث إلتهابات معوية.

ما هي أنواع وصور مرض كرون؟

يتميز مرض كرون كغيره من الأمراض ببعض الأنماط التي تعتبر صورا له كالمراحل التي يتشكل فيها المرض وهي :

• الإلتهابية, وهي صورة تتميز بوجود ألم أسفل البطن في الناحية اليمني منه .

• الإنسدادية, وهي تتميز بالقئ وإنتفاخ البطن بعد تناول الطعام نظرا لإنسداد الامعاء.

• الإنثقاب المغطي أو المخفي, حيث لا تظهر أعراضه بشكل واضح, كما أنها تشبه في أعراضها أعراض الزائدة الدودية.

• الإتصال بين الأمعاء وعضو أخر, كالمسالك البولية أو الأعضاء الجنسية, حيث يقوم الشخص بالإفراز من تلك الفتحات ويسهل الفحص في هذه الحالة لدي الطبيب المختص .

كما قد يعاني الشخص من بعض الأعراض في مناطق أخري غير الجهاز الهضمي في الأمعاء مثل:

• العينين.
• الجلد.
• الكبد.
• المفاصل.
• المرارة
• الكلي وقد يتسبب في حدوث حصوات بها.

ما هي أعراض مرض كرون؟

بم أن مرض كرون ينشأ في الجهاز الهضمي فأن الأعراض الظاهرة تعتبر جزءا من أعراض الجهاز الهضمي

وقد تتشابه مع أعراض أخري ولكن بعد الفحص يسهل التشخيص

وهي قد تكن حادة أو خفيفه أو معتدلة ويسهل التعامل معها

كما أنها تظهر في بعض الأوقات دون سابق إنذار أو تدريجيا تبعا لحالة الشخص والأسباب أيضا ولكن بصفة عامة تتشكل الأعراض في:

• الإسهال,وذلك نظرا لتحفيز مرض كرون للأنسجة المتواجده بالأمعاء علي إفراز الماء والأملاح بكميات كبيرة

مما يتسبب في الإسهال بالإضافة للتشنجات التي قد يتسبب بها المرض مساعده في هذا بحدوث الإسهال.

• التشنجات وألم في البطن, وذلك نتيجة للإلتهابات التي تسبب بها المرض, تعمل علي حدوث ألام في البطن.

• البراز الدموي, الأمعاء الملتهبة والتي يمر بها الطعام لحدوث عملية إمتصاص قد يتسبب في جرحها أيضا وينزل عبر فتحة الشرج مصحوبا بالدم.

• سوء الأمتصاص للطعام ويتسبب في فقد الشهية وهذه بدورها تتسبب في فقدان المريض للوزن.

• تكوين خُراج وناسور, حيث يتسبب المرض الناتج علي حدوث إرتباط بين الأمعاء الملتهبة وبعض الأعضاء الأخري كالرحم وغيرها

متسببة في نقل العدوي الجرثومية له ومتسببة في وجود خراج به أو حتي صديد وقيح Pus.

• قرحات وجروح في الأمعاء نتيجة الإلتهابات بها, كما قد تنتشر تلك الإلتهابات والجروح عبر الفم مسببا فيما يعرف بقرحة الفم.

• نظرا أيضا لحدوث إرتباط بين الأمعاء كما ذكرنا, فأنه قد يتسبب في وجود إلتهابات في العين أو مشاكل في الكبد والحويصلات الصفراوية أو إلتهابات في المفاصل والجسم

وقد يصاحب أيضا في إرتفاع في درجة الحرارة.

• الشعور بألم في البطن وعدم الإحساس بالراحة وذلك نتيجة للإلتهابات وتلك الجروح الموجوده في البطن والأمعاء بصفه خاصة.

قد تتسبب كل تلك الأعراض وعند تزايد شدتها وحدتها عند المريض في التسبب بحدوث سرطان الأمعاء الغليظة أو الأمعاء الدقيقة .

ما هي طرق تشخيص مرض كرون؟

يعمل التشخيص عبر الفحص السريري للمريض ومتابعة الحالة المرضية والتاريخ المرضي له

والأسئلة الخاصه بالعادات الصحية للشخص والعوامل الوراثية أيضا في توضيح التشخيص ولكن يتم أيضا الإعتماد علي :

• عمل فحوصات والأشعة المقطعية للأمعاء ورؤية هل يوجد بها إلتهابات أم لا أو حتي وجود خراج أو ناسور.

• إستخدام المنظار المعوي, وذلك لرؤية الأمعاء أثناء الفحص ورؤيه هل توجد ألتهابات أم خراج أو جروح في الأمعاء الدقيقة .

• أخذ عينات من الشخص المريض من الأمعاء المصابة لرؤيه الخلايا الملتهبة الرشاحة أوالخلايا التي تعرف بالخلايا العملاقة وهي تعتبر خلايا مميزة لمرض كرون.

ما هي طرق علاج مرض كرون؟

بالنظر لحالة المريض هل هي حادة أم طفيفة يتم تحديد العلاج ولكن يتم البدء :

• بعلاج ASA-5 عبر الفم يوميا بجرعات 4 جرام, ويتم الإستمرار عليها في حالة وجود تحسن في الأعراض.

• أما إذا لم يتحسن الشخص فيتم الإنتقال علي طريقة أخري للعلاج وهي عبر الإستيرويد مثل ماده البريدنيسون

وذلك لتقليل من الإلتهابات ومن نشاط جهاز المناعة الشاذ تجاه المرض

ولكن يجب التقليل من طول إستعمالها نظرا للأثار الجانبية التي تتسبب بها الإستيرويدات من ضعف المناعة وتراكم السوائل في الجسم edema.

• المضادات الحيوية, مثل ماده الميترونيدازول أو مادة السيبروفلوكساسين والتي ثبتت فعاليتها.

• بعض الأدوية التي تعمل علي ضبط الجهاز المناعي مثل المضادّة لمعادلات الالتهاب

أو تلك التي تحتوي علي أجسام مضادة وحيدة النسيلة أو المضاد لعوامل النخر للورم, وكلها من الأدوية الحديثة.

المصادر:

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%A7%D8%A1_%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%86

ويختلف مرض كرون عن جرثومة المعدة ويمكنك معرفة المزيد عن جرثومة المعدة من هنا:

https://dawa2e.com/2020/02/27/%d9%85%d8%a7%d9%87%d9%8a-%d8%ac%d8%b1%d8%ab%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%af%d8%a9-%d9%88%d8%b7%d8%b1%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%a9-%d8%a8%d9%87%d8%a7-%d9%88%d8%aa

السابق
الإنفلونزا الموسمية: الأعراض والتشخيص والعلاج وطرق الوقاية
التالي
قرحة الفم:أسبابها وأعراضها وطرق العلاج