صحة الطفل

لماذا الطفل يبكي وهو نائم ؟ | تعرف على أنماط النوم

لماذا الطفل يبكي وهو نائم

هل دائماً ما يشكل بكاء الطفل وهو نائم قلقاً كبيراً لوالديه غير عالميين مابه هل هذا طبيعي أم هذا عارض صحي ما؟…. في هذا المقال سوف نتعرف لماذا الطفل يبكي وهو نائم ؟

ستعرف من خلال المقال ما يلي :

  • أسباب بكاء الطفل وهو نائم.
  • كيف نتفادى حدوث هذه المشكلة؟
  • لماذا الطفل يبكي وهو نائم وكيف نتعامل؟
  • متى يجب على الوالدين أن يتحدثوا مع الطبيب على مشاكل البكاء ليلاً؟
  • أنماط النوم حسب عمر الطفل.

لماذا الطفل يبكي وهو نائم ؟  

أسباب بكاء الطفل وهو نائم ما يلي :

  • شعور الطفل بعدم الأمان لما قد يراه من أحداث عنيفة في محيطه كحدوث مشاجرات بين الوالدين أو مشاهدته لمشاهد عنيفة في التلفاز مما يسبب له الفزع ويجعل الأهل يتساءلون لماذا الطفل يبكي وهو نائم
  • إذا جلس الطفل وحيداً فترات طويلة من اليوم بعيداً عن عطف والديه، فسوف يبكي أثناء نومه لعدم كفايته من رعاية والديه اليومية له.
  • شعور الطفل ببعض العوارض المرضية المفاجئة كإلتهاب الأذن والحنجرة أو الحمى.
  • قلة النوم وعدم انتظامه، أكد العلماء أن عدد الساعات التي ينام عادة فيها الطفل تتراوح ما بين اثنتي عشرة  و نصف ساعة يومياً فإذا لم ينم الطفل عدد 

الساعات المتراوحة تلك فسوف يبكي أثناء نومه.

  • البكاء هو الطريقة الوحيدة لتعبير الأطفال على مع يشعرون به أثناء نومهم وهى علامة على أنهم يواجهون كابوساً ما.
  • أجسام الأطفال حديثي الولادة لا تكون قد تكيفت بعد على دورة النوم العادية، لذا من الشائع لهم أن يستيقظوا كثيراً.
  • بالنسبة للأطفال الصغار جداً، البكاء هو الشكل الوحيد حالياً من أشكال التواصل.

كيف نتفادى حدوث هذه المشكلة؟ 

  • تجنب الوالدين خلافاتهما أمام الطفل.
  • قضاء وقت كافى مع الطفل لتجنب شعور الطفل للوحدة في يومه و ليلته وبهذا نتفادى بكاء الطفل وهو نائم. 
  • إطعام الأم للطفل جيداً قبل النوم لكي لا يشعر بالجوع و حرصها على إعطائه السوائل الكافية.

لماذا الطفل يبكي وهو نائم.. كيف نتعامل مع هذه المشكلة؟ 

  • يجب على الوالدين تهدئة الطفل بحمله و مداعبته حتى يشعر أن كل شئ على مايرام فيغلب عليه النوم.
  • التحدث مع الطفل بنبرة هادئة و التخفيف من حدة الضوء الموجود في الغرفة التي فيها الطفل فيهدأ تدريجياً و بهذا نتجنب الحيرة حول السؤال المعتاد، لماذا الطفل يبكي وهو نائم.
  • الالتزام بجدول نوم منتظم و روتيني للطفل.
  • إذا استمرالطفل في البكاء، حاول التحدث بهدوء إلى الطفل أو فرك ظهره أو معدته.

وهذا يمكن أن يساعد على تحويلها إلى مرحلة مختلفة من النوم ومساعدتهم على التوقف عن البكاء.

  • كما يمكن أن يكون من المفيد ببساطة مراقبة نمط نوم الطفل، بعض الأطفال يطلقوا صيحة علامة على أنهم سيدخلون في نوم عميق أو مباشرة قبل الإستيقاظ.
  • قد يبكي بعض الأطفال في نومهم عندما يكونون مرضى أو في حالة نمو الأسنان، ولكن الألم الذي يسبب البكاء عادة ما يوقظ الطفل.
  • على الرغم من أننا لا نعرف حتى الآن متى تبدأ الكوابيس، يمكن للوالدين الذين يعتقدون أن طفلهم رأي كابوساً تهدئة طفلهم من خلال التحدث بهدوء لهم أو فرك ظهورهم.

متى يجب على الوالدين أن يتحدثوا مع الطبيب على مشاكل البكاء ليلاً؟

  • عندما يصرخ الطفل من الألم وهنا يتساءل الوالدان لماذا الطفل يبكي وهو نائم.
  • عادات نوم الطفل تتغير فجأة.
  • استمرار مشاكل نوم الطفل لعدة ليال مما يسبب تغيراً في العادات اليومية لدى الطفل.
  • الصعوبات في التغذية وعدم الحصول على ما يكفي من حليب الثدى.

 أنماط النوم حسب عمر الطفل:

لا يوجد نمط نوم طبيعي واحد في الرضع والأطفال الصغار. تتغير أنماط النوم بسرعة على مدى السنوات الـ 3 الأولى من الحياة، مع الكثير من الاختلافات بين الأطفال الأفراد. كما أن كمية البكاء أثناء النوم تتغير مع مرور الوقت فيكون سؤال  لماذا الطفل يبكي وهو نائم طبيعية إلى حدٍ ما.

الأطفال لديهم دورات نوم أقصر من البالغين وقضاء المزيد من الوقت في النوم الخفيف، وهذا يعني أن هناك المزيد من الفرص بالنسبة لهم في البكاء، النخير.

كما يمكن أن تؤثر المعايير الثقافية والعائلية على نمط النوم. وبمشورة من أخصائي الرعاية الصحية، يمكن للوالدين اختيار استراتيجيات النوم التي تعمل لصالحهم، وثقافتهم، واحتياجات وشخصية طفلهم.

يناقش هذا القسم متوسط أنماط النوم للأطفال من مختلف الأعمار. ومع ذلك، هناك الكثير من الإختلاف، وإذا كان الطفل لديه نمط نوم مختلف عن تلك المطروح أدناه، وغالبا ما يكون هناك أي سبب للقلق.

  • حديثى الولادة (0-1 شهر):

  • النوم لا يمكن التنبؤ به في الشهر الأول، وغالبا ما تتخللها فترات استيقاظ وجيزة تليها قيلولة وتمتد أطول من النوم.
  • يستيقظ الأطفال عادة كل 2-3 ساعات، وأحيانا أكثر في كثير من الأحيان، لتناول الطعام.
  • المواليد الجدد الأكبر سنا (1-3 أشهر):

  • لا يزال المواليد الجدد الذين تتراوح أعمارهم بين 1-3 أشهر يتكيفون مع الحياة خارج الرحم. 

يبدأ البعض في وضع جدول نوم منتظم، على الرغم من أن النوم خلال الليل غير محتمل فيتصاعد السؤال لماذا الطفل يبكي وهو نائم.

  • في هذا العمر، غالباً ما يصرخ الأطفال في نومهم أو يستيقظون وهم يبكون إذا كانوا جائعين. تستمر جلسات النوم عادةً 3.5 ساعات أو أقل.

 

  • الرضع (3-7 أشهر):

  • بين 3 و 7 أشهر، يبدأ بعض الأطفال بالنوم لفترات أطول أو النوم خلال الليل،  ولا يزال هناك تباين كبير بين الأطفال الرضع.
  • كما يعاني بعض الأطفال من تراجع في النوم حوالي 4 أشهر يغير من نمط نومهم.
  • في وقت لاحق من هذه الفترة، يضع العديد من الأطفال جدول نوم من قيلولتين يوميتين وفترة أطول من النوم في الليل. يمكن أن يساعد في إنشاء روتين يومي وروتين نوم ليلي.

 

  • الرضع (7-12 شهرا):

  • معظم الأطفال ينامون خلال الليل بحلول الوقت عندما يبلغ عمره 9 أشهر، في حوالي سنة من العمر، بعض الأطفال تسقط إلى غفوة واحدة فقط في اليوم الواحد، قد يحتاج آخرون إلى قيلولتين يوميًا في السنة الثانية من حياتهم.

 

  • الأطفال (12 شهراً فما فوق):

  • يحتاج في هذه المرحلة إلى 12-14 ساعة من النوم يوميًا، مقسمين بين قيلولة نومهم ونومهم ليلاً.
  • الطفل الذي ينام بشكل روتيني خلال الليل، على سبيل المثال، قد يستيقظ في 3 صباحاً على إستعداد للعب لبضع ليال.

في الختام يمكن أن يكون النوم صعبًا، خاصة في الأشهر والسنوات الأولى.

 كل طفل فريد من نوعه وله مجموعة خاصة به من الإحتياجات والميول. 

يمكن للأب و الأم إيجاد طرق للعمل مع مزاج الطفل لزيادة النوم إلى أقصى حد، وتهدئة البكاء، والتأكد من أن الطفل يشعر بالأمان والراحة في الليل، هنا لن يحتاجوا أن يبحثوا عن إجابة ل لماذا الطفل يبكي وهو نائم. 

في معظم الحالات، لا يكون البكاء في النوم خطيرًا أو علامة على وجود مشكلة خطيرة. عاجلاً أم آجلاً، كل الأطفال تقريباً يفعلون ذلك، وفي النهاية، جميع الأطفال ينامون.

 


بقلم /عائشة محمد بدوي

 

المصادر :

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324327

السابق
علاج جرثومة المعدة بالأعشاب والأدوية | ما هي جرثومة المعدة؟
التالي
كورونا هل يصيب الشخص مرتين ؟ | سلالة جديدة من فيروس كورونا