الأمراض

الفرق بين سرطان القولون والقولون العصبي

الفرق بين سرطان القولون والقولون العصبي

واحدة من المنغصات الحياتية التي لا يكاد يخلو منها أي بيت، هي اضطرابات الجهاز الهضمي وخاصة التي تتضمن آلام حادة وتتطلب اسلوب غذائي معين على رأس هذه المنغصات تلك المختصة بالقولون ( الأمعاء الغليظة) ووظائفه الهضمية المتمثلة في امتصاص السوائل والتعامل مع ما يزيد عن حاجة الجسم حتى التخلص منها في صورة فضلات  و سنتناول في المقال الفرق بين سرطان القولون والقولون العصبي.

أولاً سرطان القولون :

غالبا ما يصيب كبار السن و عادة ما يكون حميد في بدايته وقد يتحول للخبيث على حسب عدد وحجم الخلايا السرطانية وكذلك تختلف أيضا الأعراض التي منها :

  • آلام البطن 
  • النزيف الشرجي و ظهور دم في البراز
  • الضعف والتعب 
  • خسارة الوزن بشكل ملحوظ 
  • الامساك والاسهال 
  • الغازات 
  • الشعور بعدم إفراغ المستقيم من فضلاته 

السبب المحدد لسرطان القولون غير مؤكد ولكنه بشكل عام يرجع للطفرات التي تصيب الخلايا أثناء الإنقسام .

عوامل الخطورة التي تزيد احتمالات الإصابة بسرطان القولون 

  • كبار السن (أكثر من 50 عام) 
  • التاريخ المرضي الشخصي والعائلي 
  • عادات غذائية مثل الاكل المنخفض الألياف مرتفع الدهون
  • السمنة والسكر 
  • التدخين والكحوليات 
  • الاشعاع 

الوقاية من سرطان القولون 

يرجح الأطباء للمعرضين بنسبة كبيرة للإصابة بسرطان القولون (أصحاب التاريخ المرضي ) إجراء الفحوصات الطبية اللازمة والمتابعة باستمرار مع الطبيب المختص .

وكما يمكن إجراء بعض التعديلات على نظام الحياة ليحد الشخص من إصابته مثل :

  • تحسين العادات الغذائية وتناول الخضراوات والفاكهة
  • الحد من الكحوليات والتدخين 
  • التمرينات الرياضية والحفاظ على الوزن

 

حتى نتعرف على الفرق بين سرطان القولون والقولون العصبي.. وبعد أن تعرفنا على سرطان القولون.. آن الوقت للتعرف أكثر على القولون العصبي. 

 

ثانيا القولون العصبي:

 مزيج من الشعور بالالم وعدم الراحة التي تختلف حدته من شخص لآخر مصحوبا بأعراض مثل :

  • التقلصات 
  • الإمساك والإسهال
  • الألم في أسفل البطن بعد الأكل والشعور بالراحة بعد التبرز 
  • الغازات والانتفاخات
  • الشعور بعدم إفراغ المستقيم بعد التبرز

تزداد حدة الأعراض في النساء أثناء الدوره الشهريه والأشخاص المعرضين للضغط باستمرار.

 

 تشخيص القولون العصبي:

 هناك بعض الفحوصات التي يجريها الطبيب لتأكيد التشخيص مثل 

  • المنظار
  • الأشعة السينية
  • و تحاليل الدم و البراز 
  • اختبارات الحساسية من أنواع معينة من الأطعمة مثل اللاكتوز والغلوتين

 الوقاية من القولون العصبي:

 يمكن إجراء بعض التحسينات في أسلوب الحياة للتقليل من حدة الأعراض مثل :

  • الأكل المشبع بالألياف مثل الخضروات 
  • شرب الماء بوفرة
  • الحد من التدخين والكحوليات 
  • التمرينات الرياضيه 
  • تمارين الاسترخاء والبعد عن مسببات الضغط
  • تجنب المأكولات التي تفاقم المشكلة مثل الفلفل الأحمر والبصل 

واستشر الطبيب للحصول على الأدوية المناسبة لحالته


بقلم /د. رضوى عادل

السابق
عيوب الولادة الطبيعية والمشكلات التي قد تواجهها الأم والمولود
التالي
أدوية الكحة للحامل | تعرفي على الأدوية الآمنة لكِ