الأمراض

الصيام والمناعة : صوموا تصحوا

الصيام والمناعة

يعد الصيام نظامًا غذائيًا صحيًا كما أن للصيام فوائد صحية عديدة؛ منها تقليل خطر الإصابة بمرض السكري عبر تنظيم مستوى الأنسولين في الدم، فقدان الوزن، تعزيز صحة القلب ووظيفة الدماغ، وأيضًا دوره في تقوية الجهاز المناعي، في هذا المقال سنتعرف على علاقة الصيام والمناعة ببعضهما البعض. 

الصيام والمناعة.. ما العلاقة بينهما؟

عندما نبدأ في الصيام، يعمد الجسم مبدئيًا إلى تدمير عدد من خلايا الدم البيضاء ويبدأ بشكل طبيعي بتوفير الطاقة بعدة وسائل ومنها؛ التخلص من الخلايا الميتة أو التالفة التي لا يحتاجها الجسم وتحفيز إنتاج خلايا جديدة مما يعزز كفاءة الجهاز المناعي ويقويه.

قبل التعرف على علاقة الصيام والمناعة فلنعرف أولاً ما هي المناعة؟ 

المناعة هي خط الدفاع الأول ضد المرض، ويمكن أن يزيد الضرر بها من خطر إحتمالية الإصابة بالأمراض.

 يحمي الجهاز المناعي الجسم من هجوم المواد الغريبة مثل السموم والفيروسات ومسببات الأمراض والبكتريا.

 

علامات ضعف الجهاز المناعي :

يمكن أن تشير الأمراض التالية ألى تعرض الجهاز المناعي للخطر، خاصًة إذا كانت متكررة:

  • إلتهابات الرئة.
  • أمراض الجهاز التنفسي.
  • الإلتهابات البيكترية.
  • مشاكل الجلد.
  • تورم في أنابيب الشعب الهوائية.
  • اضطرابات الدم.
  • توقف النمو أو (تأخره) لدى الأطفال.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.

 

الصيام والمناعة ، فوائد الصيام للمناعة:

أجريت العديد من الدراسات العلمية لتوضيح الفوائد التي تكتسبها المناعة من الصيام ودوره في تقوية الجهاز المناعي والوقاية من الأمراض ومن أبرز هذه الفوائد:

  • تجديد خلايا جهاز المناعة: عندما يصوم الشخص يقوم الجسم مبدئيًا  بتدمير عدد من خلايا الدم البيضاء ويبدأ بشكل طبيعي بتوفير الطاقة بعدة وسائل. ومنها التخلص من الخلايا الميتة أو التالفة التي لا يحتاجها الجسم، لكنه سرعان ما يعود لتحفيز إنتاج خلايا جديدة مما يؤدي إلى تعزيز كفاءة الجهاز المناعي وتقويته.

 

  • إزالة السموم من الجسم : فالصيام لمدة تتراوح من 48/ 120 ساعة يمكن أن ينشط المسارات التي تحفز المقاومة للإجهاد والسموم في الجسم، بسبب حاجة الجسم إلى التحول إلى حرق الدهون بعد استنفاد مخزون الجليكوجين في الجسم.
  • تقليل مخاطر المرض : ثبت أن الصيام يساعد الجهاز المناعي في خفض تطور زيادة مستويات السكر في الدم وتحسين القلب والأوعية الدموية والصحة العامة. 
  •  تقليل الأمراض المرتبطة بالعمر: مع تقدم الناس في العمر، تميل وظائف الجهاز المناعي الخاصة بهم إلى الانخفاض، بما في ذلك المناعة الذاتية، وهذا يجعل من الممكن تأخير عملية الشيخوخة.
  • تقليل كتلة الدهون في الجسم : يساعد الصيام في خفض مستويات الدهون الزائدة بالجسم، والتي تعد عامل مسبب لإختلال توازن الجهاز المناعي.

 الصيام والمناعة..هل هناك أضرار للصيام على المناعة؟

أجريت العديد من الأبحاث بهدف معرفة هل الصيام يؤثر سلبًا على مناعة الجسم ومدى علاقة الصيام والمناعة ببعضهما البعض، وقد أوضحت النتائج أن الصيام له تأثير إيجابي في تحسن استجابة الجسم المناعية وكفاءة الجهاز المناعي.

لكن للصيام بعض الآثار الخفيفة التي تتفاوت من شخص لآخر وحسب أيضًا اختلاف الطقس وعدد ساعات الصيام.

وتشمل الإصابة بالجفاف وما يتبعه من إرهاق، صداع، وصعوبة في التركيز، لكنها تزول بمجرد الإفطار وتعويض الجسم بكمية كافية من السوائل.

أهم النصائح الغذائية لتقوية المناعة أثناء الصيام :

للتمتع بصيام صحي الذي يقوي بدوره الجهاز المناعي، يجب عليك مراجعة تلك النصائح:

  • الإكثار من شرب السوائل لتعويض النقص أثناء الصيام.
  • تناول التمر عند الإفطار لاحتوائه على نسبة جيدة من السكريات الطبيعية التي تزودك بالطاقة، بالإضافة إلى غناه بالألياف الغذائية والمعادن المهمة كالبوتاسيوم  والنحاس.
  • تناول الفواكه والخضراوات لتزويد الجسم بما يحتاجه من العناصر الغذائية الضرورية.
  • تناول الفواكه المجففة مثل المشمش، التين، الزبيب، والبرقوق لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف والعناصر الغذائية.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، بما في ذلك الحبوب الكاملة، والفاصوليا، والعدس، والمكسرات.

المصادر :

Fasting and Immune Health – Revelation Health LLC

Fasting Effects on Body: Immune System | Fasting, Health & Immunity | Cleveland Clinic Abu Dhabi

 


بقلم / الاء شوقي 

 

 

السابق
نظام الاكل بعد عملية التكميم بالتفصيل
التالي
كل ما تريد معرفته عن نظام خسارة الوزن في نظام الكيتو